الصفحة الرئيسية أخبار فتاوي كتب مقالات صوتيات ومرئيات انشر الموقع اتصل بنا البث المباشر جوجل بلس تويتر فيس بوك

خطبة الجمعة - 28/8/2015 - ما الأمل لإنقاذ الأمة المنكوبة - فضيلة الشيخ / عدنان عبد القادر القادري
المزيد
انبجست وانفجرت

انبجست وانفجرت

ورد في سورة الأعراف في قصة موسى عليه السلام {وأوحينا إلى موسى إذ استسقاه قومه أن اضرب بعصاك الحجر فانبجست منه اثنتا عشرة عيناً} بينما في سورة البقرة {فانفجرت} بدلاً من {انبجست}. فما الحكمة؟

الجواب:

أولاً: الانبجاس هو الانشقاق وبداية الظهور والنبع، فقوله تعالى {فانبجست منه اثنتا عشرة عيناً} أي بداية ظهور الماء من تشقق الحجر. بينما الانفجار هو الانشقاق مع الانبعاث منه بقوة مع سعة الانتشار وكثرته، فقوله تعالى {فانفجرت منه اثنتا عشرة عيناً} أي انشق الحجر فانبعث منه الماء بقوة وانتشر بكثرة.

فكلا الأمرين حصلا: إذ ضرب موسى الحجر فانشق فنبع الماء بقلة ثم تفجرت وانبعثت بقوة اثنتا عشرة عيناً.

ثانياً: في سورة الأعراف طلب بنو إسرائيل من موسى توفير الماء ليسقون {إذ استسقاه قومه} فإذا كان الافتقار من مخلوق إلى مخلوق، فإنه لا يحصل الطالب إلا على النزر اليسير، لأنه تعلق بمخلوق. فكان موسى عليه السلام هو المخاطب والمقصود خاطبه بنو إسرائيل وطلبوا منه السقيا فقال {فانبجست}.

بينما في سورة البقرة سأل موسى عليه السلام ربه تبارك تعالى {وإذ استسقى موسى}، فلما كان افتقار المخلوق إلى الخالق بلا واسطة حينئذ تفجرت ينابيع الخير، وعمّ فضلها، وتفتحت أبواب الخير على مصراعيها {ادعوني استجب لكم}، {فإني قريب أجيب دعوة الداعِ إذا دعان} فكان الله جل جلاله هو المخاطب والمقصود قال {فانفجرت}.

الخلاصة: سأل بنو إسرائيل السقيا من موسى عليه السلام فتضرع موسى إلى الله تعالى، وسأله السقيا، فأجابه الله تعالى أن اضرب بعصاك الحجر، فتشقق الحجر فبدأ الماء بالظهور (انبجس) وبعدها تفجرت العيون من الحجر فانبعث الماء بقوة. فذكرت الكلمات المناسبة في موضعها، فلما كان المسئول والمخاطب مخلوقاً ناسب السائل الحصول على النزر اليسير {فانبجست} وعندما كان المسئول هو الله جل جلاله ناسب السائل الحصول على الخير الكثير العميم (انفجرت).

 

 

المزيد
من تويتر
عدد الزوار
free counters
البث المباشر
يمكنك متابعة البث المباشرة لدروس الشيخ عدنان عبد القادر، من خلال الموقع

لا يعمل البث إلا مع الدروس يمكنك معرفة المزيد عن خدمة البث المباشر
إضغط هنا